نبذة مختصرة عن نماذج لمخطوطات قرآنية

نبذة مختصرة عن نماذج المخطوطات قرآنية

اضغط على الصور لتكبيرها

(مخطوطة 1) مخطوطة الجامع الكبير بصنعاء اليمن (نموذج: آخر سورة الشورى و سورة الزخرف من بدايتها إلى 13): تعود إلى القرن الهجري الأول، ومنسوبة للإمام علي (ع)، تنطوي على 275 صفحة تشتمل على 86% من القرآن، نوع الخط كوفي. نشرت صور عن المخطوطة 2011، في آخر المصحف ملاحظة تذكر أن كاتبه هو زيد بن ثابت أو علي بن أبي طالب. هذه المخطوطة منقطة بهدف الشكل. كما تحتوي على علامة بعد كل عشر آيات (تعشير)، وعلامة أكثر تميزاً عند الآية المائة، وقبل بدء أي سورة ثمة ديكور خاص يشبه ما نجده في مصاحف اليوم.

m56o6a_01

m56o6a_02

(مخطوطة 2) مخطوطة دار المخطوطات بصنعاء اليمن (نموذج: سورة الأعراف آية 37 – 44 و سورة الأنفال من بدايتها إلى 17): تعود إلى القرن الهجري الأول، مكتوبة بخط حجازي في 29 صفحة، يوجد فيها دائرة صغيرة بعد كل عشرة آيات (تعشير)، وخط صغير بعد كل آية، وبعد نهاية كل سورة وبداية سورة جديدة يوجد فراغ، ثم تبدأ السورة الجديدة ببسملة. المخطوطة تبدأ بسورة الفاتحة ثم تعقبها مباشرة سورة البقرة. تم العثور على المخطوطة في الجامع الكبير بصنعاء.

m56o6a_03

m56o6a_04

m56o6a_05

m56o6a_06

m56o6a_07

(مخطوطة 3) مخطوطة المكتبة الشرقية و دار المخطوطات بصنعاء اليمن (نموذج: سورة النساء آية 171 إلى آخرها و سورة المائدة آية 2-…): تعود إلى منتصف القرن الهجري الأول. اكتشفت سنة 1965 عندما نزل مطر غزير دمر سقف المكتبة الغربية في الجامع الكبير بصنعاء، ذلك المسجد الذي بناه صحابة النبي (ص)، وأثناء ترميم المكان عثر على خمسة أكياس من الخيش أو أكثر مملوءة بالمخطوطات، تم رفعها وتحويلها لمكتبة الأوقاف. في سنة 1972 عندما تقرر ترميم الركن الشمالي الغربي للجدار الخارجي للجامع، كان من الضروري إزالة جزء من السقف لاستكمال عمليات الترميم. فتم العثور من جديد على عشرين كسياً من الخيش مملوء بالمخطوطات تم نقله للمتحف القومي. ثم بمساعدة اليونسكو، تدخلت جامعة كيمبردج سنة 1976، وسرعان ما عكف خبراء العالم المتخصصون في مخطوطات القرآن على دراسة هذا الكنز الكبير. أخيراً، في سنة 1980 تم الاتفاق بين الحكومتين الألمانية واليمنية على ترميم المخطوطات وإصلاحها، وبدأ المشروع سنة 1982 وانتهى في سنة 1989. المخطوطة مكتوبة بخط حجازي، في 80 صفحة موزعة بين المكتبة الشرقية ودار المخطوطات بصنعاء ومجموعة دافيد في كوبنهاجن وصفحات بأيدي أفراد تناقلوها وعرض بعضها بمزاد علني.

m56o6a_08

m56o6a_09

m56o6a_10

(مخطوطة 4) مخطوطة المتحف البريطاني في لندن المملكة المتحدة (سورة إبراهيم إلى آخرها و سورة الحجر إلى آية 19): رقم 2195 MS. Or. تعود إلى القرن الأول الهجري، كما أكد المتخصص في مخطوطات القرآن أدولف غروهمان (Adolf Grohmann) و تشمل على 53% من القرآن في 121 صفحة، نوع الخط حجازي، ومكتوبة وفقاً لقراءة ابن عامر، ويقال أنها أقدم نسخة في أوروبا، و أكدت دراسة في المخطوطة أنها شبيهة جداً بالمخطوطة الموجودة في باريس. على هذا الأساس مالت هذه الدراسة إلى تحديد زمن المخطوطة ما بين 30 – 85 هج. جلب المخطوطة من مصر إلى المتحف البريطاني غريفيل تشستر (Rev. Greville J. Chester) بتاريخ 29 إبريل 1879م.

m56o6a_11

m56o6a_12

(مخطوطة 5) مخطوطة باريس، المتحف القومي للمخطوطات (نموذج: سورة التوبة آية 105-115): تعود إلى القرن الأول الهجري، عدد صفحاتها 64 منها في المتحف القومي للمخطوطات في باريس، و 2 منها في مكتبة جامعة كيمبردج تمثل 4.2% القرآن، مكتوبة بخط حجازي، تم شكل الكلمات بنقاط حمراء، ووضع دائرة حمراء مفرغة صغيرة وحولها نقاط سوداء أصغر بعد كل عشر آيات (تعشير).

m56o6a_13

m56o6a_14

m56o6a_15

(مخطوطة 6) مخطوطة مسجد الحسين (ع) في القاهرة مصر (نموذج: سورة الإسراء آية 110 و سورة الكهف إلى آية 5): تعود إلى أواخر القرن الأول أو أوائل الثاني الهجري، مكتوبة بخط كوفي في 1078 صفحة، مفقود منها 4 صفحات، لذا هي تشتمل على 99% من القرآن، كل عشرة آيات معلمة بعلامة (تعشير)، ارتفاع المصحف 40سم، و وزنه 80كج، انتقلت للمشهد الحسيني سنة 1305 هج (1888م)، وظلت هناك حتى سنة 2006 حيث تم نقلها المكتبة المركزية للمخطوطات في مسجد السيدة زينب. نشرت صور عن المخطوطة سنة 2009. ثمة اعتقاد بأن هذه المخطوطة معاصرة لتلك التي في سمرقند للتشابه بينهما من نواحي متعددة.

m56o6a_16

m56o6a_17

(مخطوطة 7) مخطوطة المتحف الإسلامي للفنون باسطنبول تركيا (نموذج: سورة فاطر آية 44 إلى آخرها و سورة يس إلى آية 7): تعود إلى أواخر القرن الأول أو أوائل القرن الثاني الهجري. تتكون من 439 صفحة، 17 منها مفقودة، مكتوبة على جلد غزال بخط كوفي، كل عشرة آيات مختومة بنقطة دائرية ذهبية (تعشير)، قبل بسملة كل سورة ذكر اسم السورة وما إذا كانت مكية أم مدنية. المخطوطة كانت في مكتبة آيا صوفيا ثم نقلت عام 1912 إلى المتحف المذكور. في الصفحة الأخيرة من المخطوطة كتب فيها “كتبه عثمان بن عفان سنة 30 هجرية، لكن الباحثين يشكون في صحة ذلك. نشرت صور عن المخطوطة سنة 2007. هذه المخطوطة شديدة الشبه بتلك الموجودة في فيينا.

m56o6a_18

(مخطوطة 8) مخطوطة جامعة برمنجهام المملكة المتحدة 1572 M. (نموذج: سورة مريم آية 91 إلى آخرها و سورة طه إلى آية 13): كان يعتقد أنها مكتوبة بخط كوفي وتعود للقرن الثاني أو الثالث الهجري، لكن الدراسات الحديثة أكدت أنها مكتوبة بخط حجازي وتعود إلى القرن الأول الهجري، مكونة من 9 صفحات. تم شكل الكلمات بنقاط حمراء، ووضع دائرة حمراء مفرغة صغيرة وحولها نقاط أصغر بعد كل عشر آيات (تعشير)، وفصل كل آية وأخرى بمستطيل صغير مكون من نقاط، كما تم فصل السورة بمجموعة نقاط سوداء، ثم عمل ثلاثة خطوط حمراء متعرجة، وبدء السورة الجديدة ببسملة بلون أحمر.

m56o6a_19

m56o6a_20

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *